لمحة عن برنس تشارلز ديكسن من نيجيريا

كتابة يوم

التصنيفات مقالات

كتابة: يزيد كمال الدين

يتحدث يزيد كمال الدين، وهو صحفي من جنوب إفريقيا، وعضو في لجنة التسيير للرابطة الدولية للصحفيين المتخصصين في الأمور المتعلقة بالدين، للصحفي النيجيري برانس تشارلز ديكسن في خصوص عمله وسط الصراع الدائر في بلده. ديكسن هو محرر موقع بورنينبوت.كوم، وهو خدمة إعلامية مستقلة. تُستغل أعمال ديكسن في الصحافة التقليدية والإلكترونية.

س: هل من الممكن أن تُطلعنا أكثر على تجربتك الصحفية؟

ج: لقد مررت بتجارب متنوعة في العمل الصحفي، ابتداء من صحفي متدرب، مرورا بمحرر ووصولا إلى محرر إلكتروني. عندي تجربة في تغطية الصراعات، تغطية الدين وكذا الصحافة الاستقصائية. لقد أصبحت خبيرا في تغطية الأمور الدينية والصراعات في شمال نيجيريا، وأصبحت مصدرا محترما في هذه المنطقة المضطربة. لقد عملت على العديد من التقارير الكبيرة، وحاليا أشرف على مدونات عديدة موازاة مع عملي كصحفي حر. اكتب العديد من الأعمدة التي تُنشر في الصحافة الإلكترونية والتقليدية على حد سواء.

س: هل قمت بتغطية الاحتقان الموجود بين المسلمين والمسيحيين في نيجيريا؟

ج: في نيجيريا قُتل الآلاف من الأشخاص نتيجة الصراع العرقي والديني. لقد كتبت العديد من التقارير عن هذه الاختلافات الدينية، محاولا إبراز هذه الأمور بكل موضوعية قدر الإمكان.

س: هل تقوم وسائل الإعلام بتغطية موضوعية لهذه الصراعات بين المسلمين والمسيحيين، أم هناك عدم اتزان والبحث عن الإثارة من خلال تغطية هذه الأمور؟

ج: إنه لمن الصعب العثور على تغطية متزنة وموضوعية وعارية من الإثارة فيما يخص مثل هذه المواضيع. الصحافيون أيضا لهم معارف محدودة عن الديانات الأخرى.

س: لماذا تعتقد أن تغطية الدين هي مهمة الآن؟

ج: مع تنامي التشويه، من المهم معرفة الحقيقة من الكذب. نصف الحقيقة أحدثت الصراعات الدينية.

س: هل في اعتقادكم أن قطاع الإعلام يسنُدُ تغطية الدين أم مازال هناك جهل بالموضوع؟

ج: الإعلام النيجيري ما زال جاهلا جدا بتغطية الدين وهناك المزيد من العمل الذي علينا القيام به، خاصة إذا علمنا الدور الذي يمكن أن تلعبه التغطية العادلة في تحقيق السلم العالمي.

س: ماذا تتمنى أن تنجزه الرابطة الدولية للصحفيين المتخصصين في تغطية الأمور المتعلقة بالدين؟

ج: على الرابطة توفير أرضية للتعلم كفرصة لتقاسم المعرفة وهذا للتقليل مما نراه من احتقانات. أظن أن هناك حاجة للتعلم المستمر والتقاء الصحفيين المتخصصين في تغطية الأمور المتعلقة بالدين، وكذا تبادل الخبرات والعمل على إيجاد أجندة لتغطية مثل هذا الأمور.