نصائح للصحفيين لتغطية احتفالات “سانت نيكولس”

كتابة يوم

التصنيفات أخبار وإعلانات, مقالاتالوسوم , , ,

نصائح للصحفيين لتغطية احتفالات “سانت نيكولس”

كتابة “دايفيد كرام” و”ستيفاني فانتون

إضغط على الصورة لزيارة الموقع الالكتروني لمركز "سانت نيكولس" للاطلاع على المزيد من الموارد
إضغط على الصورة لزيارة الموقع الالكتروني لمركز “سانت نيكولس” للاطلاع على المزيد من الموارد

في شهر ديسمبر المقبل، ملايين الأسر ستحتفل بيوم “سانت نيكولس”، عيد القديس المسيحي للقرن الرابع. في حين أن “سان نيكولس” مربوط تاريخيا بالكاثوليك والأرثودوكس واللوثرية والكنائس الأنجليكية، فإن عددا متناميا من التجمعات الدينية البروتستانت يحتفلون الآن بهذا اليوم كبديل للشخصية المعروفة، والتي أصبحت تجارية بدرجة عالية، “سانتا كلوز”، والتي عادة ما تُربط بعيد ٍالميلاد أو ميلاد السيد المسيح.

من أجل مساعدة الصحفيين في العالم تغطية هذا الموعد الديني ذي الشعبية العالية، استدعى عضو الرابطة الدولية لصحفيي الدين “ديفيد كرام” وكذا “ستيفان فوتون” الصحفية “كارول مايرز”، المُحرر والمؤسس للموقع الالكتروني لمركز “سان نيكولاس” ، أكبر دليل جغرافي يجمع معلومات عن هذا القديس.

وبصورة جماعية، نعرض عليكم هذه النصائح من أجل تغطية صحفية دقيقة ومعتدلة ليوم سانت “نيكولاس”.

التواريخ والأسماء تختلف:

في النصف الغربي من الكرة الأرضية، بما في ذلك معظم البلدان الأوروبية وأمريكا، تاريخ السادس من ديسمبر هو يوم “سانت نيكولاس” على معظم يوميات الكنائس، إلا أن الاحتفال بهذا اليوم في بلدان أوروبا الشرقية هو التاسع عشر من ديسمبر. بعض الطوائف المسيحية الأخرى تستعمل تواريخ أخرى. فإذا عزمت الكتابة عن هذا الاحتفال، فعليك التأكد من التاريخ في الجهة التي تغطي هذا الحدث فيها من العالم

النسخة الروسية لصورة "سانت نيكولس" . اضغط على الصورة لزيارة موقع "ويكيبيديا" للاطلاع على المزيد من المعلومات
النسخة الروسية لصورة “سانت نيكولس” . اضغط على الصورة لزيارة موقع “ويكيبيديا” للاطلاع على المزيد من المعلومات.

كذلك، تذكر أن الإسم في قلب هذا الحدث الديني يتغير أيضا، بما في ذلك “سانت نيكولاس”، “سانت نيكالواس”، “سينتركلاس” وأسماء أخرى. عندما تبدأ تغطيتك الصحفية، حاول أن تُدقق في التسمية المُستعملة في المنطقة التي تقوم فيها بالتغطية.

المصادر على الانترنت

للمساعدة في تغطية عالمية لمناسبة “سانت نيكولاس”، يقدم الموقع الالكتروني  لمركز “كارول مايرز” لسانت نيكولس” المصادر التالية:

نظرة عامة على سانت نيكولاس:

يُقدم مركز “كارول” تلخيصا عن تاريخ تحوُّل  “سانت نيكولاس” إلى “سانتا كلوس”. تحملك روابط من هذه الصفحة إلى مواقع إلكترونية أكثر تفصيلا.

الدليل الجغرافي للكنيسة عبر العالم:

 على طول عدة أعوام، جمع مركز “كارول” معلومات عن آلاف كنائس سانت نيكولاس عبر العالم. فعلى سبيل المثال، فرع كارول في إفريقيا لقائمة صحفيي الكنيسة في 12 دولة، ويحتوي فرعها في الشرق الأوسط عى كنائس تتوزع 9 دول وهكذا.

فإذا كنت صحفيا تُغطي كنائس “سانت نيكولاس” في أي منطقة من العالم، يُقدم لك مركز “كارول” روابط بسطية لهذه الصفحات لتساعدك فعلى سبيل المثال، تجد أن مركز “كارول” في حاجة إلى صور عدد من الكنائس، وربما لم يتم الاطلاع على بعض الكنائس الأخرى بعد وهناك حاجة إلى الاطلاع عليها. تتيح “كارول” أحسن الطرق للتنويه بكل المساهمين. هذا الموقع هو مشروع غير رِبحي، فلن يكون هناك مكافأة مالية، ولكن سيكون اسمك مذكورا بطريقة مناسبة ويكون مرئيا من طرف القراء في جميع أنحاء العالم.   على مواصلة جمع التغطيات لهذا الموقع المستعمل بصفة عالية في جميع انحاء العالم.

عادات عبر مناطق العالم:

 إن الجزء الخاص بالتقاليد من الموقع الالكتروني للمركز مُوجه بصورة أكثر إلى أوروبا، بدءا من أوروبا الشرقية إلى الشرق الأوسط. هناك مناطق أخرى من العالم كذلك، ولكنها شملت بلدان قليلة أخرى والتي لم تضعها ضمن القائمة.

نقاطة خلاف:

إذا كنت تكتب تقريرا عن “سانت نيكولاس” في منطقتك من العالم، قد لا تُصادف وجها من وجوه الاختلاف التي تُثير جدلا في بعض الدول. ولكن عليك التحقق في تغطيتك الصحفية. قد تعترض بعض هذه الشخصيات التي يدور حولها الخلاف. كمثال جيد عن هذا، شخصية “بلاك بيتر”، المتواجد بشكل رئيسي في المناطق ذات التأثير الثقافي الهولندي. هناك خلاف بين المؤرخين حول الجذور العميقة لهذه الشخصية، ولكن مُعظمهم يتفق على أن هذا الاسم ظهر إلى الوجود في أواسط سنوات 1800 وهناك أصوات في 2016  تنادي بإزاحته أو إعادة التفكير فيه.

التاريخ المُقدم من طرف “كارول مايرز” عن هذه الشخصية المختلف فيها هو نسخة مُفصلة ومفيدة للصحفيين. تُقدم “كارول” أيضا معلومات عن مصاحبين من ثقافات أخرى لهذا القديس، بما في ذلك الوجه المُخيف “كرامبوس” والذي لم يكن معروفا خارج بعض المناطق في أوروبا، ولكن الان أصبح يظهر على حصص تلفزيونية على شاشات ناطقة باللغة الانجليزية، وقد ظهر حتى على مسلسل درامي أمريكي سنة 2015.

من هي “كارول مايرز”؟

في الولايات المتحدة، كانت “كارول” معروفة لعدة سنوات بصفتها مربية وكاتبة مسيحية، والتي كانت تحاول دائما إحياء الاحتفال بالمناسبات الدينية الأصيلة والتي تم تغطيتها بثقافة تجارية في بعض الأحيان، وخاصة يوم الاحتفال “سانت نيكولاس”. في سنة 2000، التقت “جيمس روزنتال”، رجل اتصال أنغليكاني وأحد المُتحمسين لشخصية “سانت نيكولاس”  في “كانتربيري” في إنجلترا. اتفقا على جمع جهودهما. كانت النتيجة إنشاء هذا الموقع الالكتروني الضخم:

http://www.StNicholasCenter.org

كلمة من طرف “كارول”

لقد طلبنا من “كارول” لتعرف بمركزها غير الربحي هذا للصحفيين فكتبت تقول:

وُجد مركز “سانت نيكولاس” لتعليم المُتديِّنين والجمهور العريض عن كل ما يتعلق بشخصية “سانت نيكولاس” ولماذا هو مهم في عالم اليوم. نقُص حكاية “سانت نيكولاس” ونُشجِّع العائلات والكنائس والمدارس على الاحتفال بيوم “سانت نيكولاس” ونُوفِّر مراجع من أجل التعلم والاحتفال.

هنا تستطيع أن تجد كل شيء يتعلق بشخصية “سانت نيكولاس”، كل الحكايات التقليدية والأساطير ومصادر لمواد أصيلة، “سانت كلوس” الأصلي، وكذا آراء نقدية من طرف أكاديميين. وتجد أيضا تقاليد “سانت كلوس” في 42 دولة والاحتفالات الأساسية الخاصة به.

تتضمن المصادر المجانية العديد من الأفكار، التعليمات وتصاميم حِرَفية وألعاب وموسيقى ومواد متعلقة بطقوس دينية ونصوص ووصفات أكلات وقصص وأشعار وأفكار في فائدة المُعلِّمين. هناك أشكال لتقاليد واقتراحات للقيام بزيارات “سانت نيكولاس” كذلك.

يحتوي هذا الدليل الجغرافي على أكثر من 6400 كنيسة تحتفل “بسانت نيكولاس” من مختلف انحاء المعمورة، أغلبها مُرفقة بالصور. هناك رواق آخر للصور يُظهر صورا “لسانت نيكولاس” بصورته التي وُجِّد عليها في المتاحف والكنائس والأبنية العمومية ومجموعة صور لكل خيال ممكن لهذه الشخصية.

نحن نقوم بهذا لأننا نؤمن أن “سانت نيكولاس” هو النموذج الذي على كل مسيحي أن يتبعه. بصفته كاهنا وأُسقفا، “وضع “سانت نيكولاس” يسوع المسيح في مركز حياته ومنصبه الكهنوتي. كان اهتمامه بالأطفال والآخرين الذين هم في حاجة أو في خطر عبارة عن تعبير عن حب الله الذي يشير إلى المسيح، مصدر الرعاية والتعاطف الحقيقيين. إن الاهتمام بتقاليد “سانت نيكولاس” يساعد على إيجاد المركز الحقيقي لأعياد الميلاد، ميلاد المسيح.  إن فَهم “سانت نيكولاس” بصفته الأصل في عطلة توزيع الهدايا يساعد كذلك على رفع التركيز على البذل بدل الأخذ، على التعاطف بدل الاستهلاك، على الحاجة بدل الطمع. هذا يساعد على تحقيق التوازن لموسم الاحتفال بأعياد الميلاد الذي أصبح طافحا بالقلق.

متى حدث هذا؟ عندما كان أولادي صغارا أردت ان أظهر لهم أن وراء “سانت كلوس” رجل إيمان. فقمنا بأمور بسيطة بمناسبة “سانت نيكولاس” مثل هدايا صغيرة في أحذية من خشب وكذا الحديث عن هذا القديس. ثم كبُر اهتمامي بها القديس وتكاثرت مجموعة الأشياء المتعلقة به عندي وقمت بعرضها في المتحف المحلي. ثم تحداني “”جيمس روزنتال” سنة 2002 لإقامة موقع إلكتروني. أردت أن أُسهِّل على الناس الحصول على المصادر التي تمنيتها لأولادي عندما كانوا صغارا. ثم كبُر الموقع أكبر من أي توقع، وهذا بواقع أكثر من مليون زائر كل سنة. الكثير من المؤلفين والفنانين والناشرين والعائلات والكنائس تقاسموا معي أفكارهم وموادهم، الشيء الذي ساعد على أن يكون موقعا غنيا إلى أبعد الحدود. مركز “سانت نيكولاس” هو الآن جمعية غير ربحية مُسجلة في ولاية “ميشيغن” بإعفاء ضريبي فيدرالي. إنه مشروع من إنجاز شخص واحد.