صحفيو الدين يجتمعون في جاكرتا

كتابة يوم

التصنيفات أخبار وإعلانات, مقالاتالوسوم , , , ,

مسجد الاستقلال أكبر مسجد في جنوب شرق آسيا – صورة دافيد كروم

سيجتمع صحافيو الدين من جميع أنحاء آسيا، وأيضا من خارجها، في إندونيسيا، والتي تُعتبر أكبر دولة مسلمة في العالم.

وسيبحث هؤلاء الصحفيين القادمين من وسائل إعلام مختلفة قضايا الإيمان في الحياة العامة والخاصة في هذه المنطقة الديناميكية المتنوعة دينيا، وهذا في مؤتمر سيتم عقده من 17 إلى 19 أكتوبر في جاكرتا، وذلك تحت رعاية  الرابطة الدولية لصحفيي الدين.

وقال “ديفيد كروم”، وهو ناشر وصحفي أمريكي ومستشار لدى الرابطة: “يوضح هذا النشاط قوة الرابطة التي تركز على بناء علاقات قوية بين الأقران من الصحفيين حتى يمكنهم رفع قيمنا الأساسية من الدقة والتوازن والإنصاف في العمل الذي نقوم به”، مُضيفا: “في الآونة الأخيرة، قدم أعضاء الرابطة مساندة قوية لتلك القيم وهذا من خلال منتدى على الانترنت حول قيمة العمل الذي تقوم به هذه الرابطة العالمية.”

ويضيف نفس المُتحدث، والذي عمل لفترة من حياته المهنية كمراسل متخصص في التنوع الديني من هذا البلد: “إن اندونيسيا مكان مثير لعقد مؤتمر هذا العام. في العديد من أنحاء العالم، بما في ذلك أمريكا الشمالية، نميل إلى نسيان أن إندونيسيا هي مركز عالمي رئيسي للإسلام، وهي أيضا دولة تعمل على بناء علاقات صحية عبر حدود دينية وثقافية متنوعة “.

إن الخطاب الرئيسي للمؤتمر هذا العام سيكون عن دور هذا البلد في ترقية التنوع، سواء بين الجماعات الإسلامية التي تواجه في بعض الأحيان احتكاكا داخليا فيما بينها، أو مع غيرها من الديانات الأخرى. ومن المقرر أن يلقي وزير الخارجية الاندونيسي “ريتنو مارسودى” خطابا هاما تحت عنوان “الحوار بين الأديان كتوقيع دبلوماسي لاندونيسيا”.

ورشة عمل: “الفهم الصحيح للدين

وخلال هذا الاجتماع، سيشارك الصحفيون في ورشات عمل حول الأفراح والتوترات المرتبطة بعملهم في جميع أنحاء آسيا وأوقيانوسيا، وهذا أثناء التغطية الصحفية لشؤون المسلمين والبوذيين والهندوس والسيخ والمسيحيين واليهود واللادينيين وكذلك العلاقات المعقدة بين هذه الجماعات.

وسيكون من بين المشاركين في المؤتمر “أندي بيوني” الذي سيلعب دورين في هذا الحدث: دور المدير التنفيذي للرابطة ودور رئيس تحرير جريدة “جاكرتا بوست” ذات الصدى الواسع.

تُوضِّح عناوين ورشات العمل القضايا التي يتطلع الصحفيون المشاركون إلى الحديث عنها، والتي تشمل: “الفهم الصحيح للدين” و “أفضل الممارسات في إعداد التقارير في المناطق المضطربة”. وستتيح الجلسات أيضا للصحفيين فرصة مقارنة طريقة عملهم في تغطية الأقليات الدينية والقضايا الناشئة في المنطقة. إحدى ورشات العمل تدور حول  “الحركة النسوية والدين: وجهات نظر صحفية”. وتستكشف ورشة عمل أخرى “500 سنة من الإصلاح في آسيا”، تماشيا مع الذكرى العالمية للإصلاح البروتستانتي لعام 2017 الذي يمُسُّ العديد من المجتمعات المسيحية في آسيا. وهناك جلسة أخرى تنظر إلى “الشتات اليهودي في آسيا واستراليا”.

ومن المقرر القيام بزيارة واحدة من المدارس الداخلية الإسلامية في إندونيسيا. ومن المعروف أن اندونيسيا، على مستوى جميع أنحاء العالم، قد طورت أكبر وأحسن المدارس الداخلية الإسلامية، والتي تضم الطلاب في بعض الحالات من مرحلة روضة الأطفال إلى سنوات الكلية.

معظم الصحفيين في المؤتمر قادمون من 14 دولة هي: اندونيسيا والفلبين وباكستان واستراليا ونيبال وبنجلاديش وميانمار وسريلانكا وماليزيا وسنغافورة وتايلاندا والصين وكوريا الجنوبية والهند. وسوف ينضم إليهم صحفيو الدين من أمريكا الشمالية وأوروبا وأفريقيا أيضا.

ومن بين المشاركين في رعاية هذا المؤتمر سفارة الدانمرك في إندونيسيا، ومؤسسة آسيا في إندونيسيا، ومؤسسة “تيفا” من إندونيسيا، و “سي سي آم آم” وهي شركة معادن في البرازيل. وتشترك الرابطة في تنظيم هذا الحدث مع “اتحاد الصحفيين من أجل التنوع” (سيجوك) وجامعة “نوسانتارا” للوسائط الإعلامية المتعددة (يو آم آن)، وكلاهما من إندونيسيا.

ويمثل مؤتمر إندونيسيا اللقاء السادس الذي تنظمه الرابطة الدولية لصحفيي الدين. ومنذ انعقاد المؤتمر التأسيسي في مركز “بيلاجيو” بإيطاليا عام 2012، تم عقد مؤتمرات إقليمية كبرى في لندن في إنكلترا؛ “بيلو هوريزونتي” في البرازيل؛ “بوينس آيرس” في الأرجنتين، وأخر مقتمر تم عقده في العاصمة “أكرا” في غانا.

“دوغلاس تود” صحفي مقيم في فانكوفر (كندا)، وهو رئيس مجلس مدراء الرابطة وكاتب دين حائز على جائزة منذ فترة طويلة. وقد أرسى كتب عن الأهمية المتزايدة لارابطة على مر السنين، بدءا من المؤتمر التأسيسي لعام 2012 في إيطاليا.

ثلاث طالبات يتجهن إلى أقسام أحد أشهر المدارس الاسلامية في اندونيسيا. ستتم زيارة هذه المدرسة من طرف الصحفيين المجتمعين في جاكرتا شهر أكتوبر, تصوير دافيد كروم