لماذا ينبغي على الصحفيين الترحيب بالقانون الأوروبي الجديد لحماية البيانات الشخصية؟

كتابة يوم

التصنيفات أخبار وإعلانات, مقالاتالوسوم , ,

القانون الأوروبي الجديد لحماية البيانات الشخصية

 

 

في الخامس والعشرين من شهر ماي الماضي، وبطريقة مفاجئة، بدأ رواد الشبكة العنكبوتية في استقبال  رسائل متعلقة بقوانين جديدة تتعلق بإجراءات حماية الخصوصية على المواقع الالكترونية. لقد دخل قانون الاتحاد الأوروبي المتعلق بجمع بياناتنا الشخصية والاحتفاظ بها حيز التنفيذ، وبما أن شبكة الانترنت هي شبكة عالمية فإن الجميع مغنيُّ بهذا المجهود.

من المؤكد أنه تم إبلاغ مئات الصحفيين الذي نُمثلهم في الرابطة الدولية لصحفي الدين بهذا القانون الجديد لحماية البيانات الشخصية. على جميع الهيئات الاعلامية الصغيرة والكبير أن تلتزم بهذه القوانين،  ولكن الكم الهائل من الرسائل الالكترونية التي يكون قد تلقاه أعضاؤنا  قد تبدو عبئا بيروقراطيا أكثر منه أخبارا هامة.

في الحقيقة، نعتقد أنه حري بالصحفيين الترحيب بهذا القانون الجديد، وطبعا، رابطتنا تمتثل امتثالا كاملا لهذه الاجراءات القانونية الجديدة.

كلنا يُثمن اللغة البسيطة والواضحة

تُرى، ما الشيء الذي لا نُحبه في قانون يؤكد في مواضع عديدة بأنه على الهيئات الاعلامية أن تتواصل مع الناس “بلغة بسيطة وواضحة”؟ إن “الشفافية” هي القيمة الأساسية التي يتقاسمها الصحفيون.

هذا مقطع واحد من القانون الجديد باللغة الانجليزية:

يتطلب مبدأ الشفافية أن تكون كل معلومة وتواصل له علاقة بالتعامل مع البيانات الشخصية سهلة الوصول إليها وسهلة الفهم، وأن يتم استعمال لغة واضحة وبسيطة.

لهذا السبب تأتيك هذه المعلومة في مقال كُتِب بصياغة بسيطة وواضحة على الصفحة الأولى من الموقع الالكتروني للرابطة. لا نُرسل لك هذه المعلومة في شكل نصوص قانونية صعبة الفهم. نحن صحفيون ونُثمن الوضوح.

ماذا نجمع ولماذا؟

أول أهم هدف مرجو من هذا القانون هو أن يُسمح لزائري موقعنا الالكتروني معرفة نوع المعلومات التي نجمعها عنهم. سيكتشف الصحفيون الذين يعملون في هيئات إعلامية كبيرة أن هذه الأخيرة تستعمل برامج حاسوبية متطورة لجمع معلومات عن مستعملي الشبكة العنكبوتية. هنا على موقعنا نستعمل تكنولوجيا أبسط بكثير من التكنولوجيا السائدة على مواقع أخرى. إننا نجمع ثلاثة أصناف من المعلومات:  

المساهمون الأساسيون:

نطلب من أعضاء مكتب المدراء للرابطة وكذا من الموظفين الآخرين السماح لنا بنشر أسمائهم وبعض معلومات التواصل الخاصة بهم، والتي عادة ما تقتصر على عنوان البريد إلكتروني. كذلك نجمع وننشر مثل هذه المعلومات عن الكُتاب الذين ننشر مقالاتهم على موقعنا الالكتروني. دائما نطلب الاذن من الجميع قبل أن ننشر مثل هذه المعلومات. لن نسمح أبدا باستعمال العناوين الالكترونية للمساهمين الأساسيين لدينا من قِبل أي طرف ثالث.

أعضاؤنا:

إذا ما ضغطت على زر “لكي تصبح عضوا”، فسيُطلب منك أن تُقدم بعض المعلومات الشخصية والمهنية الأساسية. ثم يُطلب منك التعليم على مربعات تعبيرا عن رغبتك في استقبال نشراتنا عبر الايميل. تُرسل هذه المعلومات إلى المديرين المُسيِّرين المكلفين بتحرير مواد الموقع الالكتروني، العربي مقاري، من الجزائر والمُشرف على القسم العربي من الموقع، وكذا إليزا ديبينيتو من إيطاليا، والتي تُشرف على اللغات الأخرى في الموقع.

ينظر العربي وإليزا في المعلومات المُرسلة إليهم ليتحققوا من انتماء صاحب الطلب إلى مهنة الصحافة، والاعتذار بلُطف لمن هم خارج هذه المهنة، احتياطا من أصحاب الاشهار والنشطين القادمين من خارج هذه المهنة. يتم الاتصال بالأعضاء الجُدد لتأكيد قبول طلبهم، وبعد الاتفاق مع هؤلاء الأعضاء الجدد يتم الاحتفاظ بالبيانات الخاصة بهم في مكان بيانات العضوية. لا نسمح أبدا بالاطلاع من طرف ثالث على بيانات أعضائنا، وفي حالة وجود فرصة ما للصحفيين أو أي مناسبة تستدعي الافصاح عن هذه المعلومات، فإننا نطلب الإذن أولا وقبل أي شيء من الصحفيين مباشرة لنعلم رغبتهم في ذلك. هذا كله يتماشى مع القانون الأوروبي الجديد لحماية البيانات الشخصية.

نشراتنا الالكترونية:

نتوخى أحسن الممارسات في المحافظة على قاعدة بيانات نشراتنا الالكترونية. تصل رسائلنا الالكترونية مرفوقة بخيار إيقاف الاشتراك. هذه هي المنطقة الثالثة أين نحتفظ بالبيانات، عملية اصدار نشراتنا الالكترونية متوافقة مع القانون الجديد لحفظ البيانات واستعمالها.

حقوقكم في الوصول على البيانات المحفوظة

يتحدث القانون الأوروبي الجديد للتعامل مع البيانات الشخصية بكثرة عن حق الوصول إلى المعلومة التي تم حفظها من طرف المواقع الالكترونية. في الحقيقة، عندنا في الرابطة، نُرحب بطلبات أعضائنا للوصول إلى المعلومات التي حفظناها عنهم. يُسعدنا أن نُبقيكم على علم بالمعلومات التي نحتفظ بها عنكم لنبقى على اتصال أكثر فاعلية. يمر الصحفيون على طول مسارهم المهني بتغيرات كثيرة، ونحن على يقين بأن بعض معلوماتنا عن أعضائنا تحتاج إلى تحيين.

نرجو منكن الاتصال بنا لتحيين بياناتنا عنكم. يسمح لنا هذا بخدمتكم بشكل أفضل عندما تتوفر عندنا معلومات عن فُرص وأحداث قد تهمكم.

لقد جاء في القانون الجديد لحماية البيانات الشخصية أن ذلك من حقكم، وفي نظرنا، نحن نُرحِّب بمثل هذه المطالب.

الحق في محو البيانات

وأخيرا، يُركز القانون الجديد لحماية البيانات الشخصية على أنه ينبغي أن يُتاح للناس أن يطلبوا مسح البيانات التي يكون موقع إلكتروني ما قد حفظها عنهم، ونحن نُساند هذا المفهوم. كما أن الصحفيين عرضة للعمل في أماكن خطرة، وقد يتصل بنا عضو قديم في الرابطة ويطلب منا مسح البيانات التي تخصه، وربما مسح بعض المعلومات العمومية من على موقعنا. من فضلكم، إننا نُرحب بكل الطلبات. نحن على استعداد للعمل معكم في هذه المسائل عند الحاجة إلى ذلك.

يمكنكم الاتصال بالمستشار الاعلامي للرابطة السيد ديفيد كرام على العنوان البريدي التالي:

david.crumm @ gmail.com

أو الاتصال بالمديرين المسيرين العربي مقاري و إليزا ديبينيتو على العنوانين التاليين:

lmegari @ theiarj.org

elisadibenedetto @ theiarj.org

ملاحظة: يجب إزالة الفراغات بين الأحرف عند استعمال هذه العناوين الالكترونية.