نُقدم لكم ممثلتنا الإقليمية عن الولايات المتحدة الأمريكية: بيغي فلاتشر ستاك

كتابة يوم

التصنيفات أخبار وإعلانات, جميع المشاركات, غير مصنف, مقالاتالوسوم

كلمة المحرر: في عام 2018، عيَّن مجلس مديري الرابطة الدولية لصحفيي الأديان ممثلين إقليميين لتشجيع المزيد من التعاون الإقليمي بين أعضائنا. هذا هو الأول من سلسلة من اللمحات عن هؤلاء الصحفيين الرائدين

بيغي فلاتشر ستاك

“بيغي فلاتشر ستاك”،هي الممثلة الإقليمية عن الولايات المتحدة لدى الرابطة الدولية لصحفيي الدين . صفحتها الشخصية في “سولت ليك تربيون” تقول عنها التالي:

تم توظيفها سنة  1991 لتغطية الأمور المتعلقة بالدين في ولاية “يوتا” الأمريكية ، ولا سيما تلك القضايا المتعلقة بالديانة “المورمونية” ، تحدثت “بيغي” عن المغفرة مع رئيس الأساقفة “ديزموند توتو”، وعن تجربتها في انتظار “الدالاي لاما” أين كاد أن يُغمى عليها من شدة الانتظار، ومارست شعيرة الصيام مع المسلمين خلال شهر رمضان، كما قامت بتغطية حوالي 50 مؤتمرًا سنويًا متتاليًا من مؤتمرات المورمن.

 

سؤال وجواب مع “بيغي فلاتشر ستاك” :

سؤال: لماذا تُعتبر التغطية الصحفية للدين أمرا مهما؟

جواب: بالنسبة لي، فإن تغطية الدين هي أحسن اختصاص صحفي على الاطلاق. إنه يتطرق إلى أهم المواضيع على الاطلاق: القيم، الأخلاق، الجماعات، الطقوس والأسس الفلسفية والسياسة والمعاني. يوجد في اختصاص التغطية الصحفية للأمور المتعلقة بالدين بعض أكثر الطروحات إقناعًا، بالإضافة إلى أغنى المفارقات و الشخصيات غير العادية.

س: ما هي الفلسفة الأساسية التي توجهك أثناء تغطيتك الصحفية للمواضيع الدينية؟

ج: أبدأ بالتأكد من أن كتابتي مُحترِمة وعادلة تُجاه أي دين. يُمكنُ أن يكون لديَّ التحيز، لكنني أعمل بجد أن لا أُظهر قناعتي الشخصية. أُحاول أن أتعامل بنفس الاحترام مع قارئ أوراق التنجيم أو رئيس أساقفة كاثوليكي أو أية راهبة تبتية. هناك الأوغاد والقديسون في كل ديانة ، لذلك أحاول أن أبدأ عملي بعقل مُتفتِّح. دع الناس يتحدثون عن تجاربهم ولِنُحاول عدم اتخاذ موقف مما يتحدثون عنه. عادة ما أكتب بهذه الطريقة.

س: كيف يمكننا، كجماعة من الصحفيين الدوليين، تحسين التغطية الصحفية للدين؟

ج: بالنظر إلى أدوات الاتصال الحديثة، فإن الأحداث التي تجري في أحد أجزاء العالم تتردد على الفور في جميع أنحاء العالم. ونحن يُساعدنا وجود زملاء موثوق بهم في العديد من البلدان في توفير السياق والعمق اللازمين لتحسين تقاريرنا، كما يمكننا إنتاج التقارير المشتركة فيما بيننا. يمكننا زيادة فهمنا للأديان عن طريق فهمنا للطريقة التي تعمل بها هذه الأديان في مكان آخر من العالم.

س: برأيك ، كيف يمكننا تشجيع وسائل الإعلام على إيلاء المزيد من الأهمية لتغطية الأمور المتعلقة بالدين؟

ج: إن أفضل طريقة هي الإشارة إلى عدد المرات التي تتطرق فيها أخبار اليوم إلى مسائل الدين، ووجود خبير في الأمور الدينية يُساعد كثيرا على تقديم تقارير أكثر شمولاً وإنصافاً. بات من الضروري بشكل متزايد أن يكون هناك شخص ما في الفريق يعرف ما هي القضايا المركزية لعقيدة ما، بدلاً من مجرد إرسال مراسلين لديهم القليل من المعرفة لتغطية موضوعات مثيرة للجدل.

إذا ما كنت ترغب في قراءة المزيد عن ممثلة الرابطة في الولايات المتحدة “بيغي فلاتشر”، نقترح عليك الآتي:

  • فاز عمود “بيغي فليتشر ستاك” بجائزة أفضل تقرير عن الدين للعام الثاني على التوالي.
  • قصص حديثة من كتابة “بيغي فليتشر ستاك”، وهو فهرس لتقاريرها والذي يتم تحديثه بانتظام.
  • قصة “بيغي” حول قادة “المورمن” وهم يعلنون عن معابد جديدة في جميع أنحاء العالم – بما في ذلك الأرجنتين والبرازيل وكمبوديا والرأس الأخضر والمكسيك ونيوزيلندا ونيجيريا.