تعيين المدير التنفيذي للرابطة الدولية لصحفيي الدين أندي بيوني في مجلس الإشراف على منصة الفايسبوك العالمية

كتابة يوم

التصنيفات غير مصنف

خطاب من رئيس مجلس إدارة الرابطة الدولية لصحفيي الدين، دوغلاس تود:

إنه لشرف كبير أن أؤكد أن المدير التنفيذي للرابطة الدولية لصحفيي الدين ، آندي بيوني ، قد تم تعيينه في مجلس الإشراف على محتويات منصة فايسبوك العالمية.

أندي، صحفي مخضرم من إندونيسيا، سافر كثيرا من أجل الحوار الدولي، كان واحدًا من 20 شخصًا من جميع أنحاء العالم الذين تم تعيينهم في مجلس المتابعة لفايسبوك، وهو هيئة مستقلة لمراجعة المحتوى على هذه المنصة الاجتماعية..

بعد تكليفه بالحكم على المعضلات الأخلاقية التي توازن بين حرية التعبير على الإنترنت والمعلومات المضللة والمُضرة في العالم الحقيقي، اتخذ فريق متابعة محتويات الفايسبوك بالفعل العديد من القرارات الرئيسية ، بما في ذلك الحكم هذا الشهر بأن حساب الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب سيستمر تعليقه، ولكن ليس بالضرورة أن يكون هذا التعليق بشكل دائم.

تم تصميم فريق متابعة محتويات الفايسبوك في عام 2018 من قبل مُؤسس هذه المنصة، مارك زوكربيرج ، باعتباره “المحكمة العليا” لقرارات المحتوى. كتبت مجلة الإيكونوميست تقول: “أعضاء مجلس الإدارة لديهم خط مستقل.

ومن بين الأعضاء الآخرين في مجلس الرقابة رئيسة الوزراء الدنماركية السابقة هيلي ثورنينغ شميدت ، وتوكل كرمان، من اليمن، والحائزة على جائزة نوبل للسلام، والمدافع الباكستاني عن الحقوق الرقمية نيغات داد، والقاضي الأمريكي ميتش ماكونيل.

يقول أندي إنه تم اختياره بعد عملية صارمة، والتي شملت الإشارة إلى عمله مع الرابطة منذ تأسيسها في عام 2012 في بيلاجيو ، إيطاليا ، وهو الوقت الذي عمل فيه أندي كعضو شرفي ومدير تنفيذي فعال. بالإضافة إلى مجموعة واسعة من الإنجازات.

 يعلن الموقع الإلكتروني الجديد لمجلس الرقابة:

“تتيح منصات الوسائط الاجتماعية للناس في جميع أنحاء العالم الاتصال. إذا كان هذا يخلق العديد من الفرص للتوحيد، إلا أنه يسمح لنا أيضًا برؤية الأشياء التي تؤدي إلى الانقسام. بصفتنا خبراء خارجيين وقادة مدنيين، فإننا نتحمل مسؤوليتنا للإجابة على بعض أصعب الأسئلة حول حرية التعبير عبر الإنترنت: ما يجب إزالته، وما الذي يجب تركه، ولماذا. بينما نأتي من خلفيات وثقافات مختلفة ولدينا آراء ومعتقدات مختلفة، يكمن هذا التنوع في صميم هذا المسعى المهم. نحن ملتزمون باتخاذ قرارات مبدئية ومستقلة وملزمة على الفايسبوك بشأن أجزاء مهمة من المحتوى ومن خلال إصدار آراء استشارية حول سياسات محتوى الفايسبوك «  .

أحد أسباب دعوة أندي للعمل في مجلس الإدارة هو دوره في الرابطة. كتب مجلس الرقابة موضحا:

أندي، هو المدير التنفيذي للرابطة الدولية لصحفيي الدين التي ساعد في تأسيسها في عام 2012 وتلقى العديد من الزمالات في الصحافة، بما في ذلك زمالة نيمان في جامعة هارفارد في 2003/2004 وزمالة جيفرسون في جامعة هاواي في 1999. يعمل بيوني في مجلس إدارة العديد من المنظمات غير الحكومية، بما في ذلك الشراكة من أجل إصلاح الحكم في إندونيسيا، ومنظمة الحفاظ على الطبيعة في إندونيسيا، ومعهد تحليل السياسات والصراع.

تتمنى الرابطة الدولية لصحفيي الدين لأندي كل التوفيق في هذا المسعى الهام.