غلوبل بلوس: معاداة السامية اليوم

كتابة يوم

رغم أن المحرقة حدثت قبل أكثر من 70 عامًا، إلا أنه لا يمكن لمعظم اليهود أن ينسوا آثارها المُدمِّرة على حياتهم العائلية. ولا يُسمح لهم بذلك، لأن الشعارات والأيديولوجية النازية لا زالت تحظى بشعبية كبيرة بين الجماعات اليمينية المتطرفة اليوم. فعلى سبيل المثال ، تقوم مقاومة “الأنتيبود” الاسترالية، والتي تضم 300 عضو وتتبنى الاشتراكية القومية (النازية) ، بتهديد الأستراليين اليهود وهي وراء أكثر من ثلث 366 حادث تم الإبلاغ عنه في تقرير المجلس التنفيذي ليهود أستراليا لعام 2018 في ما يتعلق بمعاداة السامية في أستراليا. يُظهر مُلصق من مُلصقات “الأنتيبود” صورة نمطية مُثبَّتة ليهودي شرير مُدبَّب الأنف يحمل أوتارًا إلى العلم الأسترالي، مُزخرف بصليب معقوف ورسالة نصها: “ارفضوا السُّمَّ اليهودي”.

طالع المزيد